ما هي أهداف تطوير الذات

    تطوير الذات

    تدور أهداف التطور الذاتي حول شغف الفرد وفضوله لمعرفة كل ما يحدث بداخله، يهتم بعض الناس بالبحث في مجالات التاريخ والحضارات القديمة، قد يهتم آخرون بعلوم الفضاء وعلم الفلك، وبعض الأفراد يرحبون بمجال العلوم الإنسانية والاجتماعية، ونجد في عالمنا العربي أيضًا اتجاهًا نحو لعبة كرة القدم لما تحققه من شهرة، وأخيرًا نجد مجال الفنون والتمثيل الذي يبحث عنه بعض محبي الشهرة.

    أهداف تطوير الذات

    1- تعزيز القوة

    يساعد تطوير الذات على تحديد نقاط القوة في الشخصية، حيث أن تحديد نقاط القوة أمر مهم في جميع مجالات الحياة، بدءًا من العلاقات الاجتماعية إلى الوظائف، حيث تمنح نقاط القوة صاحبها فهمًا أفضل لما يريد الوصول إليه وكيفية التفوق و تزدهر فيه، ومن خلال التعرف على نقاط قوتك ورعايتها والاهتمام بها، تزداد فرصك في النجاح وحياة أكثر سعادة وإنتاجية.

    2- احترام الذات

    يمكن لتطوير الذات أن يصنع من الشخص الاحترام لنفسه وحبها، حيث أن رؤية التطور الذي يحدث بصورة متكررة يوما بيوم يؤدي إلى حب الذات والثقة بالنفس، ويعتقد البعض أن الشخص لا يحتاج إلى التغيير إذا كان يحترم نفسه ولكن حقيقة الأمر أن تطوير الذات يجعل من الممكن للفرد التغلب على أي صعوبات عقلية قد تقف في طريق الوصول إلى أقصى قوته، ويمكنه أيضًا بذل أقصى جهده.

    3- المرونة في التعامل مع الصعوبات

    مع تنوع صعاب الحياة، يحتاج الإنسان إلى عدد من المهارات والصفات للتعامل مع الأحداث الصعبة التي يواجهها في الحياة، من ناحية فإن تطوير الذات لا يمنع وقوع مثل هذه الأحداث، ولكنه من ناحية أخرى يمنح الشخص القدرة على التعامل معها، كما يعطي الشخص القدرة على التعامل معها. الثقة بالنفس والمرونة ومهارات التعامل مع كل الاحتمالات .

    4- تطوير مهارات الاتصال مع الآخرين

    حيث تعتبر مهارة الاتصال من أكثر المهارات التي يحتاجها الإنسان لتطوير نفسه، فهي تساعده على التعبير عن رغباته ومشاعره وإيجاد أرضية مشتركة مع الآخرين لتحقيق الأهداف.

    5- القدرة على الإصغاء

    يعمل تطوير الذات على تحسين قدرة الشخص على الاستماع للآخرين وبالتالي معرفة أفكارهم ورغباتهم، أو ربما يمكن أن تكون بعض الآراء حلاً لمشكلة لديك.

    6- التحفيز

    عندما يكون لدى الشخص خطة لتطوير الذات يكون لديه دافع أكبر لتحقيق أهدافه، وهذا يجعل الشخص أكثر إنتاجية في المهام التي عليه القيام بها سواء في الدراسة أو العمل أو حتى في المنزل، والنسبة المئوية من تحقيق الأهداف بمعايير أفضل سيكون أكبر بكثير.

    مقالات ذات صلة

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *